شريط الأخبار

 

بطولات وانتصارات

الاولمبياد الخاص أكبر حركة إنسانية عالمية تعتني بالمعاقين فكريا Featured

 

 

 

الأولمبياد الخاص الدولي يؤمن بأن الأشخاص المعاقين فكريا ، إذا تلقوا التعليمات والتشجيع الملائم يمكنهم أن يتعلموا ويستفيدوا من مشاركتهم في الألعاب الفردية وألعاب الفريق المعدلة لتتلاءم مع حاجاتهم وإمكاناتهم ، كما  يؤمن بأن التدريب المناسب في ظل توجيه مدربين مؤهلين والذي يتضمن اللياقة البدنية والتغذية الضرورية والتنافس بين الأشخاص ،

هو أساس في تطور المهارات الرياضية ، وأن التنافس بين الأشخاص المتقاربين في المستوى وفي القدرات هو أفضل وسيلة لامتحان تلك المهارات وقياس التقدم وإعطاء الدافع للتنافس لتنمية قدراتهم ، كما يؤمن بأن من خلال التدريب والتنافس يمكن للأشخاص المعاقين ذهنياً أن يستفيدوا جسدياً ، عقلياً ، اجتماعيا ، وروحياً ، وخلال فترة الألعاب تزداد أيضا الروابط بين هؤلاء اللاعبين وبين عائلاتهم ومجتمعهم ضمن مناخ يسوده المساواة والاحترام والقبول بين المعاقين ومجتمعهم ، كما يؤمن بأن كل شخص معاق يبلغ عمره 8 سنوات وما فوق يجب أن يكون عنده الفرصة للمشاركة والاستفادة من التدريب والتنافس حيث يسمح لبعض البرامج الانفرادية بقبول تدريب الأولاد من عمر 2 سنوات إلى عمر 7 سنوات مع عدم السماح لهم بالاشتراك في المسابقات الرسمية للأولمبياد الخاص.

 ويهدف الأولمبياد الخاص إلى رفع الروح الرياضية ودعم حب المشاركة في الألعاب وذلك لمنفعة الرياضيين أنفسهم ويؤمن الأولمبياد الخاص أنه بتدريبه للمدربين والحكام يعطي المجال لكل رياضي للاشتراك في المسابقات والوصول إلى أقصى حدود مستوى قدرته وهذا يعني أيضا إنه في مسابقات الفرق على المدرب أن يعطي الفرصة لكل رياضي أن يلعب في مباراة وهذا يعني أيضا أن على إداري الألعاب والمسابقات أن يقدموا أكبر عدد من الألعاب لتناسب مستوى قدرات الرياضيين وذلك لمساعدتهم على الاشتراك في الأولمبياد الخاص يسعى الأولمبياد الخاص إلى رفع الروح الرياضية والتنافسية لدى الرياضيين لإفادتهم الشخصية،والأولمبياد الخاص يؤمن بأن كل رياضي يجب أن يشترك إلى أقصى حدود قدرته وهذا يعني أن في ألعاب الفريق على المدرب أن يسعى إلى إعطاء كل رياضي الفرص المتكررة للاشتراك

وحركة الاولمبياد الخاص كأكبر حركة إنسانية عالمية تهدف إلى  مساعدة الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية على الاندماج في المجتمع، و التأكد من أن ذلك يتم في إطار من الاحترام والقبول لهؤلاء اللاعبين، مع منحهم فرصة التحول إلى مواطنين منتجين. 

كوسيلة فعالة لتحقيق هذا الهدف، يقوم الأولمبياد الخاص بتشجيع لاعبيه ذوي القدرات المتميزة على التحول من تدريبات و مسابقات الأولمبياد الخاص إلى برامج المدرسة و المجتمع حيث يمكنهم التنافس في الأنشطة الرياضية العادية. و من ناحية أخرى، فإن قرار ترك الأولمبياد الخاص، أو الاستمرار في المشاركة فيه، إنما يخضع لاختيار اللاعب وحده. 

إن كافة أنشطة الأولمبياد الخاص - على المستوى المحلي، أو الوطني، أو الإقليمي، أو الدولي - إنما تعكس القيم، و المعايير، و التقاليد، و الاحتفالات، و الفعاليات التي تتضمنها الحركة الأولمبية الحديثة. لقد تم توسيع قاعدة تلك الأنشطة الأولمبية و إثرائها بغرض الاحتفاء بالصفات المعنوية و الأخلاقية التي يتميز بها الأفراد ذوي الإعاقة الذهنية، بما يعزز الشعور بالكرامة و احترام الذات لديهم. 

المشاركة في برامج تدريب الأولمبياد الخاص و مسابقاته متاحة أمام الجميع من ذوي الإعاقة الفكر ية، بدءا من سن الثمانية أعوام، بصرف النظر عن درجة الإعاقة. 

التدريبات الرياضية الشاملة، التي يوفرها الأولمبياد الخاص على مدار العام، متاحة أمام جميع لاعبي الأولمبياد الخاص، و يتم قيادتها من قبل مدربين مؤهلين في إطار قوانين الرياضات المتفق عليها التي يلتزم بها الأولمبياد الخاص. 

يتضمن كل برنامج أولمبياد خاص فعاليات و أنشطة رياضية تتناسب مع سن و مستوى قدرة كل لاعب، بدءا من الأنشطة الحركية حتى أكثر المسابقات تقدما. 

يوفر الأولمبياد الخاص فرصة المشاركة الكاملة لكل لاعب، بصرف النظر عن حالته المادية، كما يقوم بتنظيم التدريبات و المسابقات في أفضل الظروف الممكنة، بما في ذلك المنشآت الرياضية، و النواحي الإدارية، و مستوي التدريب و الإدارة الفنية، و التحكيم و الفعاليات الأخرى. 

في جميع احتفالات توزيع الجوائز، يتم منح اللاعبين الحائزين على المراكز من الرابع إلى الأخير شارات مناسبة، و ذلك إضافة إلى الميداليات التقليدية التي تمنح للاعبين الحائزين على المراكز الثلاثة الأولى. 

يراعى ما أمكن قيام متطوعين محليين بإدارة أنشطة الأولمبياد الخاص و المشاركة فيها. هؤلاء المتطوعون يتم استقطابهم من العديد من القنوات، بدءا من تلاميذ المدارس حتى كبار الشخصيات في المجتمع، و ذلك بهدف استحداث فرص متنامية لنشر الوعي العام بمفهوم الإعاقة الذهنية. 

على الرغم من كون الأولمبياد الخاص برنامجا للتدريبات و المسابقات الرياضية، إلا أنه تبذل جهود مكثفة تهدف إلى توفير مجموعة متكاملة من الأنشطة الفنية، و الاجتماعية و الثقافية للاعبين كالرقص، و المعارض الفنية، و الحفلات الموسيقية، و زيارات المواقع التاريخية و الأثرية، و العروض المسرحية، و ما إلى ذلك من أنشطة. 

تجسد "روح الأولمبياد الخاص" - المهارة، و المشاركة، و السعادة - قيما عالمية تتخطى حدود الجغرافيا، أو الجنسية، أو الفلسفة السياسية، أو السن، أو العرق أو العقيدة الدينية.

 

 

 

 

  • Rate this item
    (0 votes)
  • Read 143900 times
  • Last modified on السبت, 11 تشرين1/أكتوير 2014
Special Olympics MENA

Special Olympics MENA

Media

قوانين الرياضة

تحكم قوانين الرياضات كافة مسابقات الأولمبياد الخاص الرياضية حول العالم. وقد قام الأولمبياد الخاص، باعتباره حركة رياضية دولية، باستحداث هذه القوانين بناءا على قوانين الاتحادات و الهيئات الرياضية الوطنية. و يتم العمل بقوانين الاتحادات و الهيئات الرياضية الوطنية في جميع الأحوال ما لم تتعارض مع قوانين الأولمبياد الخاص. في هذه الحالة يتم العمل بقوانين الأولمبياد الخاص.

أتصل بنا

الرئاسه الاقليمية: 

منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 

35 شارع جزيرة العرب  .. المهندسين - الجيزة - مصر

تليفون: 2/5510-3345 (2) 20+

فاكس: 5514-3345 (2) 20+

قوانين الرياضة

تحكم قوانين الرياضات كافة مسابقات الأولمبياد الخاص الرياضية حول العالم. وقد قام الأولمبياد الخاص، باعتباره حركة رياضية دولية، باستحداث هذه القوانين بناءا على قوانين الاتحادات و الهيئات الرياضية الوطنية. و يتم العمل بقوانين الاتحادات و الهيئات الرياضية الوطنية في جميع الأحوال ما لم تتعارض مع قوانين الأولمبياد الخاص. في هذه الحالة يتم العمل بقوانين الأولمبياد الخاص.

 

الالمبياد الخاص